المغص لدى الخيل

0

هو ليس مرض فعلي لكنه يوصف بالمرض الباطني وهو شائع في الخيول وسبب رئيسي في مرض الخيول وموتها ويمكن أن ينتقل المغص من المعدة الى المعي الدقيق او المعي الغليظ :

الأسباب الرئيسية للمغص: هي الأنتفاخ المعوي ونقص التغذية الدموية للمعي . التمعج هو مصطلح يستخدم لوصف تقلصات عضلات جدار المعي التي تدفع بالمحتويات للأمام وعند حدوثه يحصل الأنتفاخ محدثا تشنجات ،ضغط، ألم، ويمكن حدوث الأنتفاخ بسبب الغازات التاتجة عن الهضم او ابتلاع الهواء أو فشل معوي .وعند حدوث المغص يعمل الجسم على افراز العصارات الهضمية التي تزيد الضغط .والسبب الرئيسي للمغص هو التقطير المعوي ونقص تدفق الدم والتمعج هو المصطلح المستخدم لهذه الحالة.

عند حدوث الضغط يظهر في الأعور وهو السبب الرئيسي لتغيير النظام الغذائي للحصان فجأة واذا كان العلف هو الطعام الرئيسي للحصان فيتسبب في زيادة أعداد البكتريا المحللة للسيللوز وفي حال اعطائه كميات كبيرة من الطعام المهضوم كالنشاء والحبوب ستحدث زيادة في التخمر وغازات هائلة، وفي حال تناوله القش بكميات كبيرة ولم يحصل على كفايته من الماء ستؤدي الى مغص في الأعورأ والقولون والتغيير في النظام الغذائي يجب أن يحدث بالتدريج ويجب توافر الماء دائما للحصان . 

علامات المغص

 

تتلخص في آلام بطنية وربما تتضمن بعض أو كل ممايلي:

 

• ضرب الأرض

• تعرق

• النظر للبطن أوضرب البطن

• قلق

• فقدان شهية

• الوقوف على الأرجل الأمامية أوالركل

• الأستلقاء والتأرجح على الأرض

• وفي الحالات الحادة يتعرق بطن الحصان

• ارتفاع حروري ، ازدياد في معدل خفقان القلب والتنفس

• عدم تغوط

 

يجب أن يعالج الحصان من قبل بيطري للتشخيص السريع والعلاج لأن هناك أسباب عديدة فيجب تقصي السبب الرئيسي فربما يمرر البيطري أنبوب معدي أويقوم بفحص المستقيم وأحيانا اجراء جراحة على سبيل المثال في حال تعرج المستقيم بسبب ازدياد ضغط الغازات.

 

لمنع المغص

 

يجب أن تأكل الخيول بنظام غذائي معين فالألياف القائمه على العلف وعند تركيز الطعام كإضافة الشوفان الى الوجبة يجب أن يتم ذلك بالتدريج لتمكين الكبتريا المطلوبة للهضم من التكاثر والقواعد العامة لاجراء التغييرات في النظام الغذائي كالتالي :

 

• الأسبوع الأول : خليط من ثلاث أرباع من الطعام القديم وربع من الطعام الجديد.

 

• الأسبوع الثاني : خليط من نصف من الطعام القديم ونصف من الطعام الجديد.

• الأسبوع الثالث : خليط من ربع من الطعام القديم وثلاث أرباع من الطعام الجديد.

• الأسبوع الرابع : طعام جديد

 

اذا لم تتم هذه الاجراءات يالتدريج عندها النشاء مع الشوفان لن يتم هضمه في المعي الدقيق والنشاء غير المهضوم يخرج الى المعي الغليظ ليتخمر من البكتريا وهذا التخمر يشكل حمض اللبن ولدى زيادة الوسط الحمضي للمعي الغليظ يؤدي لتخرش غشاء المعي وبتقليص كمية النشاء عندها سيبعد قسم ضئيل الى الأحشاء مشكلا المغص.

 

يلاحظ ازدياد المغص عند الخيول التي تحبس لفترة طويلة في الاسطبلات ويعود هذا لتناولها كميات ضئيلة من العلف بتركيزات عالية ،ونظرا لطبيعة عملها كخيول المراهنات والسباقات أو لتناول القش في وجبات منفصلة وتركها بدون علف معظم الوقت فهي مصممه لتأكل بتنوع وباستمرار ولايجب أن تكون معدتها فارغة لمدة طويلة,نوع العلف المستخدم هو مسبب آخر ،الفصة تعطى عادة بكميات ضئيلة عن القش ومجددا يقضي الحصان وقت أقل في الأكل ولايجب أن يتناول القش المتعفن لأنه يسبب المغص ، والخيول التي تترك بدون قش في اسطبلاتها لفترة طويله ستأكل حشيتها مما يسبب لها المغص ويعتقد بأن الإجهاد مسبب آخر للمغص في بعض الحالات وخيول الاسطبلات التي تتعرض للإجهاد يحدث لها المغص.

 

Share.

About Author

Leave A Reply

Website Designed by AMC - Copyright 2017 Al Badia Magazine