بقيادة راشد البواردي «دبي» ينتزع الكأس الذهبي لجمعية الخيول الأمريكية 2016

0

سجلت رياضة البولو الإماراتية فوزاَ وإنجازاً جديداً عندما اعتلت دبي قمة رياضة الملوك، ولفتت إليها الأنظار في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك خلال الفعاليات الختامية لبطولة الكأس الذهبي لجمعية الخيول والبولو الأمريكية التي شهدها، أخيراً، شاطئ نادي النخيل الدولي للبولو IPC في ولاية فلوريدا. واستطاع فريق دبي بحضور ودعم رجل الأعمال علي البواردي، مالك منتجع ديزرت بالم ولاعب البولو من الرعيل الأول، أن يشق طريقه نحو المباراة النهائية على حساب فريق كوكاكولا لمقارعة أحد أقوى الفرق العالمية وانتزاع الكأس الذهبي لجمعية الخيول الأمريكية المصنفة بـ 26 هدفاً هانديكاب ضمن البطولات الأعلى تصنيفاً في العالم وتحتكرها دول ثلاث، هي الأرجنتين وأمريكا وإنجلترا.

وتمكن فريق دبي بقيادة راشد البواردي من إلحاق الهزيمة بحامل اللقب أودي في مباراة قوية ومثيرة انتهت بـ12 هدفاً مقابل 11 ليتوّج بالكأس الذهبي محققاً بريقاً يناسب اسم دبي العالمي أمام الجماهير الأمريكية الغفيرة من عشاق الفروسية ورياضة البولو.

وقد توشح اللاعب فاكوندو سولا بلقب أفضل لاعب والأكثر كفاءة، كما توشحت فرس اللاعب أدولفا كامبياسو، لمالكها فالينتي، كأفضل خيل في مباراة الكأس الذهبي.

وجرت المباراة في أجواء تنافسية مثيرة ترجمت العروض التي ميزتها المهارات الفردية والجماعية لكل من فريق أودي وفريق دبي الذي ضم بين صفوفه اللاعب العربي والعالمي راشد البواردي.

وعلى الرغم من تحقيق لاعب فريق أودي جونزالو بييرس النقاط الأعلى في المباراة بمجموع ثمانية أهداف، مستفيداً من كل الفرص التي أتيحت له في الأشواط الخمسة، إلا أن ذلك لم يكن كافياً أمام رباطة جأش فريق دبي الذي احتفظ بإقدامه وعزمه على الفوز في جميع مراحل المباراة حتى النهاية في الشوط السادس، لاسيما مع التقارب الشديد في أداء الفريقين، والذي عبر عنه تبادل أدوار قيادة المباراة ونتائج الأشواط مع امتياز في التقدم لفريق دبي.

فقد حافظ فريق أودي على الصدارة ثلاث مرات، بينما حافظ فريق دبي على صدارتها ست مرات مختلفة، لكن التكافؤ كان الطابع الغالب حتى آخر دقيقتين من الشوط السادس الذي حسم فيه فريق دبي الفوز لصالحه.

وحتى حدود الشوط الأخير لم يكن تحقيق الانتصار سهلاً، حيث استطاع فريق أودي تسجيل ثلاثة أهداف متتالية رداً على انتفاضة فريق دبي، لينتهي الشوط الخامس تعادلاً بـ10 أهداف لكلا الفريقين. وفي الشوط السادس والأخير أحرز كامبياسو هدفه الرابع وهدف التفوق لفريق دبي، قبل أن يرد فريق أودي بهدف من مانيكس أعاد المباراة إلى مربع التعادل.

لكن الهدف الحاسم كان لهداف البطولة بسبعة أهداف، اللاعب سولا، ليحقق فريق دبي الفوز بالمباراة والبطولة بنتيجة 12 مقابل 11 هدفاً، والتتويج بلقب الكأس الذهبي لجمعية الخيول والبولو الأمريكية في منافسات 2016 المثيرة.

وإضافة إلى كفاءة واستماتة لاعبي الفريقين، فقد كانت قوة الخيل عاملاً أساسياً في المباراة، لاسيما في الشوط السادس الذي شهد توتراً في الأداء والتنافس، وهو أمر طبيعي مع اقتراب موعد حسم النتيجة التي دانت لفريق دبي الذي فضل اثنان من لاعبيه ركوب الفحول بدلاً من الأفراس في الشوط الأخير، حيث امتطى كامبياسو خيله المفضل «دولفينا بوينج» عاقداً عليه آمالاً في شوط وصف بالمعركة. كما امتطى اليجو تارانكو الفحل ميلاون لمالكه فيلانتي، وهو خيل جيد جداً وقوي ومندفع منح تارانكو ما يحتاجه لمساندة النجم الساحر كامبياسو مع خيله «دولفينا بوينج». وكان ذلك ما يحتاجه فريق دبي لحسم نتيجة المباراة، وتأمين التتويج بالكأس الذهبي لإحدى أعرق وأقوى وأعلى بطولات العالم التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تارانكو: إتقان التكتيك مكّننا من حسم النتيجة

من جهته، قال اللاعب المتميز تارانكو: «النتيجة ارتدت ذهاباً وإياباً خلال النصف الأول، منتهية بالتعادل سبعة أهداف مقابل سبعة، بعد انقضاء النصف الثاني من المباراة. دبي عادت إلى الميدان بخطة جديدة أثمرت على الفور بتسجيل 3 أهداف على التوالي».

وأضاف تارانكو موضحاً: «لم نكن نلعب جيداً في النصف الأول من المباراة، ولكن لاحقاً قررنا تغيير أمور عديدة، خصوصاً الرميات الإضافية. وقمنا بتغيير المراكز مع تعزيز الوضع الدفاعي، وهو ما مكننا من تحقيق تنظيم أكثر في الخلف، وبالتالي سمح لأدولفا كمبياسو بالجري بالكرة، فلم يتمكن فريق أودي من تدارك الوضع أمام إتقان التكتيك الذي اعتمدناه».

 

البواردي: دبي تستحق أن تكون في القمة العالمية

من جهته، أعرب راعي فريق دبي للبولو بطل الكأس الذهبي، رجل الأعمال علي البواردي، عن سعادته البالغة بتحقيق لقب عالمي في أعلى تصنيف عالمي وأقوى البطولات العالمية التي تحتضنها الولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود. وقال البواردي: «شعور رائع أن نرى اسم دبي يتلألأ في أقوى البطولات العالمية. لقد كانت بطولة قوية بكل المقاييس، واستطاع لاعبونا القيام بأدوارهم على الوجه الأكمل، وعبروا عن كفاءتهم ومهارتهم خلال التغيير التكتيكي والجمع بين التحصين الدفاعي والمبادرة بالهجومات المرتدة، مع تركيز عالٍ في تحقيق الأهداف. العمل الجماعي المنظم والإقدام والعزم أهم ما ميز أداء فريقنا الذي يحمل اسم دبي مدينة. واسم دبي العالمي يستحق أن يكون في قمة أقوى بطولات العالم، وأن يتوّج بالكأس الذهبي في أعلى تصنيف عالمي».

 

جولات البطولة

يذكر أن بطولة شاطئ النخيل لنادي البولو العالمي قد انطلقت في عام 1974 لتكون بشرى خير لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة للبولو في نادي البولو بأوكبروك إلينوي. الكأس الذهبي لجمعية البولو الأمريكية حازه نادي Milwaukee للبولو من 1975 إلى 1978, ثم انتقل إلى فلوريدا عام 1979 ليصبح الجائزة الكبرى في موسم الشتاء وفي ذروته. وقد كان للكأس الذهبي لجمعية الخيول الأمريكية دور في نجاح البطولة، حيث حصد خلال سنوات المزيد من الإقبال متفوقاً أكثر على بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للبولو.

وعلى امتداد الـ17 عاماً في نادي البولو لشاطئ النخيل المحلي، شق الكأس الذهبي لجمعية البولو الأمريكية في عام 1996 طريقه إلى بوكا راتون في نادي النخيل الملكي للبولو والرياضة. وفي 2002 توجهت البطولة عائدة نحو الشمال إلى نادي جرينتش للبولو، واستمرت الأشواط حتى عام 2004.

واستضافت آيكن، شمال كارولينا، الكأس الذهبي لجمعية البولو الأمريكية لعامين على التوالي. ومنذ 2007 ظلت الكأس الذهبي لجمعية البولو الأمريكية تقام حصراً في شاطئ نخيل النادي الدولي للبولو.

 

 

Share.

About Author

Leave A Reply

Website Designed by AMC - Copyright 2017 Al Badia Magazine