مضامير سباقات الخيول الشهيرة في إنجلترا تطلق حصرياً سلسلة من برامج سباقات الخيول المرموقة

0

لزوار بريطانيا من دول مجلس التعاون الخليجي

أعلنت هيئة السياحة البريطانية “فيزيت بريتين” عن إطلاق “سباق الخيول – رياضة الملوك”، وهو عبارة عن سلسلة من البرامج المرموقة لسباقات الخيول المصممة خصيصاً لعشاق هذه الرياضة والسباقات في دول مجلس التعاون الخليجي. تمّ إطلاق السباق رسمياً خلال كأس دبي العالمي لسباق الخيول في 31 مارس وهي المرة الأولى في تاريخ الرياضة التي تتعاون خلالها أبرز مضامير السباقات في إنجلترا مع أمريكان إكسبريس الشرق الأوسط لابتكار سلسلة من البرامج المرموقة لأصحاب بطاقات أمريكان إكسبريس الشرق الأوسط الذين يتسنى لهم الاستفادة من خدمات كونسيرج بريميوم ترافيل.

وفي هذا السياق، قالت مديرة سباق الخيول – رياضة الملوك، رايتشل ماكوين:

“إنّ سباق الخيول رياضة بريطانية تقليدية يعود تاريخها إلى زمنٍ طويل. ويسرّنا تقديم هذه البرامج المخصصة لسباقات الخيول لدول مجلس التعاون الخليجي. من خلال عقد الشراكة مع أمريكان إكسبريس الشرق الأوسط ، نتيح لسكان الخليج الفرصة ليكونوا أول من يختبر سلسلة هذه البرامج المرموقة.”

وتعليقاً على الشراكة، قالت جوليا دي سوزا، نائب رئيس خدمات العملاء والعمليات في أمريكان إكسبريس الشرق الأوسط:

“لقد أرسينا علاقاتٍ طويلة الأمد مع حملة بطاقاتنا الكرام ونحن ندرك تماماً المزايا التي يتوقّعون الحصول عليها من خلال عضويتهم، وهي الاستفادة من التجارب الحصرية، والرحلات المميزة والخدمة الاستثنائية. يسرّنا العمل مع “فيزيت بريتن” وسباق الخيول – رياضة الملوك لتوفير برامج مرموقة للأعضاء الكرام. ”

تسعى هيئة السياحة البريطانية “فيزيت بريتين” إلى الترويج لبرامج سباق الخيول المرموقة في بريطانيا أمام عشاقها في المنطقة وتشجيعهم على حجز هذه التجارب المميزة. كما تستعين حملتها التسويقية الرقمية “أسافر من أجل…” التي تم إطلاقها في المنطقة في فبراير بالأفلام القصيرة ورواية القصص لتسليط الضوء على التجارب غير المتوقعة والوجهات غير المعروفة في بريطانيا إلى جانب معالمها السياحية الشهيرة عالمياً.

وفي هذا السياق، عبّرت المدير الإقليمي لفيزيت بريتين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وإفريقيا تريسيا وارويك، قائلةً:

“تُعدّ دول مجلس التعاون الخليجي أسواقاً مصدّرة للسياح وذات قيمة عالية بالنسبة إلى فيزيت بريتين، وبالتالي اخترنا هذه المنطقة لإطلاق هذه البرامج المرموقة للمرة الأولى. نحن نسعى جاهدين إلى دفع عجلة الازدهار وإظهار أنّ بريطانيا تزخر بالتجارب المميزة الغير متوقعة والتي لن يختبرها الزوار في أي مكانٍ آخر.”

لا عجب أنّ المملكة المتحدة تعبق بثقافة بريطانيا الغنية وتاريخها العريق، لذا فهي تكتنز بعضاً من أشهر مضامير السباقات في العالم، بما فيها مضامير أسكوت، ورويال ويندسور، وتشيستر، ونيوماركت ويورك، وقد تعاونت في ما بينها لعقد هذه الشراكة الاستثنائية.

هذه البرامج ليست ثابتة إنما تسمح للفرد بابتكار باقة سياحية ترضي حاجاته الخاصة. أمّا المزايا والتجارب التي توفرها هذه الباقة فمميزة جداً إذ تشمل الفنادق الفخمة وبعضاً من أفضل المطاعم في العالم، والدوري الإنجليزي الممتاز، ومرافق المنتجعات الصحية الفاخرة بالإضافة إلى مزارع الخيول وتربية الصقور.

يُعتبر سباق الخيول رياضةً رئيسية لها تاريخ عريق في إنجلترا. وقد ارتبط سباق الخيول طوال قرون بالنظام الملكي الإنجليزي، فقد ساهم الملوك والملكات في تطوير هذه الرياضة لتصبح ما هي عليه اليوم. يُطلق عليها رياضة الملوك بسبب ارتباطها الوثيق بالملوك والنبلاء. لطالما ارتبط تاريخ إنجلترا بتاريخ سباق الخيول، بدءاً من بداياته المتواضعة وصولاً إلى سعي العائلة الملكية للمحافظة عليه ورعايته. لا تجربة إنجليزية أخرى تضاهي بأهميتها قضاء يومٍ في أشهر مضامير سباقات الخيول بالبلاد. يُعتبر قضاء يومٍ في مضمار السباق فرصةً لاكتشاف أبرز ما يكتنفه التاريخ الإنجليزي وتقاليده.

Share.

About Author

Leave A Reply

Website Designed by AMC - Copyright 2017 Al Badia Magazine